الأم والطفل

الحمل خارج الرحم اسبابه واعراضه

الحمل خارج الرحم اسبابه واعراضه ،  موضوع من الموضوعات المهمة التي تبحث عنها العديد من النساء،  ولا سيما اللاتي تعانين من هذا الأمر والذي قد يتسبب في حدوث خطورة  شديدة عليها وعلى الجنين،

وقد يصل الأمر إلى تعرض الأم  للنزيف الحاد و الآلام  الشديدة في البطن والحوض.

وتتعدد الأسباب التي تؤدي إلى حدوث  هذا النوع من الحمل خارج عنق الرحم ويختلف تأثيره وأعراضه من  سيدة لأخرى ، لذلك دعنا نتعرف على الحمل خارج الرحم وأهم أسبابه واعراضه على المرأة الحامل وطرق علاجه ، لذلك تعرفي على المزيد معنا في هذا المقال.

الحمل خارج الرحم

يقصد بالحمل خارج الرحم (ectopic pregnancy):

  • ذلك النوع من الحمل الذي يحدث لبعض السيدات بعد أخر دورة شهرية لها عندما تزرع البويضة الملقحة بـ الحيوان المنوي  نفسها في مكان خارج الرحم ،  في إحدى قنوات فالوب، ويقصد  بهذه القناة هي عبارة عن أنابيب توجد على جانبي الرحم وهي التي تربط المبيض بالرحم سبب ذلك في تواجده خارج عنق الرحم.
  • وعند إجراء اختبار للتعرف عن وجود حمل من عدمه تجد المرأة نفسها حامل، ولكن حمل غير صحي.
  • وهناك بعض الحالات التي يتم فيها تلقيح بويضة بالحيوان المنوي خارج الرحم ، وتتواجد في إحدى القناتين، ولكن نسبة  نجاح هذا الحمل ضئيلة  للغاية لأنه قد يعرض صحة الحامل والجنين للخطر متى يتواجد خارج تجويف الرحم  لأنه لا ينمو النمو الطبيعي الذي توفره بيئة الرحم، كما يؤثر على الأم  الحامل بالسلب ويتسبب في حدوث مضاعفات صحية لها.
  • في دراسة حديثة في المملكة المتحدة ، توصل إلى أن  هناك حوالي 1 من كل 90 حالة يحدُث معها  حمل تكون خارج الرحم، أي بما يعادل حوالي 11000 حالة حمل في السنة, وهناك أسباب عديدة تؤدي إلى حدوث ذلك.
  • لذلك إذا كانت في الشهر الأول من حملها تستطيع التخلص منه بسهولة من خلال التعرف على الحمل خارج الرحم أسبابه واعراضه, و معرفة الفرق بينه وبين الحمل الطبيعي  مما يجعلك تتأخذين القرار الصواب نحوه.

أهم أسباب حدوث حمل  خارج عنق الرحم

الحمل خارج الرحم اسبابه واعراضه
الحمل خارج الرحم اسبابه واعراضه

تتعدد اسباب وعوامل الرئيسية التي تؤدي إلى حدوث مثل هذا النوع من الحمل وتتمثل فيما يلي:

  • من  أهم أسباب حدوث هذا الحمل  هو تلف في قناة فالوب، وهو ما يؤدي إلى منع البويضة الملقحة من الدخول إلى الرحم وحدوث الحمل الطبيعي.
  • تزداد احتمالية حدوث حمل خارج الرحم إذا كانت المرأة تعاني من مرض التهاب الحوض.
  • بسبب التدخين قد يؤثر ذلك  على وظائف الجسم كله وقد يتسبب في حدوث هذا الحمل الخطير الذي قد يؤدي إلى نزيف شديد.
  • النساء اللاتي أكبر من 35 عامًا أكثر فئة من النساء قد تتعرض لهذا الحمل.
  • عادة ما يؤدي الإصابة  بالعدوى أو البكتيريا التي  تنتقل عبر  الاتصال الجنسي إلى إحتمالية حدوث هذا الحمل.
  • قد تعاني بعض النساء من مشاكل أو تندب من جراحة الحوض.
  • النساء اللاتي تعرضن  حمل خارج الرحم سابقًا قد يتكرر معها هذا الأمر.
  • قد تؤدي عمليات  ربط البوق أو ربط الأنابيب إلى حدوث حمل خارج الرحم.
  • قد يعود  السبب وراء هذا الحمل هو استخدام أدوية الخصوبة.
  • قد تتسبب التشوهات الخلقية والعوامل الوراثية أدي إلى حدوث ذلك.
  • قد يحدث نتيجة الاجهاض المتكررمن بعض الأسباب المؤدية إلى حدوث حمل خارج عنق الرحم.

 ما هي أعراض الحمل خارج الرحم؟

عند إجراء المرأة لتحليل الحمل ستجد أن فحوصاتها تؤكد أنها حامل و تعاني كثيرا من  نفس أعراض الحمل الطبيعي داخل تجويف الرحم إلى جانب الآلام والأعراض الأخرى الناتجة عن حدوثه خارج الرحم، من أهم أعراضه ما يلي

ما هي أعراض الحمل خارج الرحم
  • الغثيان وألم الثدي من الأعراض الشائعة في كل من الحمل خارج الرحم وداخل الرحم. 
  • قد تعاني من ألم شديد يحدث في جانب واحد من البطن، وهو الجانب الذي حدث حمل به و يستمر الألم ساعات طويلة في إحدى قناتي فالوب.
  • وجود أو حدوث نزيف أو نزيف مهبلي  تتفاوت حدته من ضعيف لشديد.
  • قد تعاني المرأة بضغط شديد على المستقيم وما يؤثر على وظائف الجسم.
  •  تشعر المرأة بالدوار أو الإغماء وعدم الإتزان.
  • الشعور بألم شديد عند التبول أو التبرز.
  • الشعور بألم  حاد في البطن أو الحوض أو الكتف أو الرقبة.

طرق تشخيص حمل خارج الرحم (ectopic pregnancy)

  • إذا كنت تعاني من احتمالية حدوث حمل خارج الرحم، من الضروري التوجه إلى أقرب طبيب لتشخيص الحالة والتأكد من أن الحمل خارج الرحم من خلال الفحص البدني، ومعرفة موعد الدورة الشهرية الأخيرة لها  
  • أو يمكن التشخيص من خلال استخدام الموجات فوق الصوتية عبر المهبل,أو السونار المهبلي وهو عبارة عن عصا طويلة يتم إدخالها من فتحة المهبل يتم الرؤية من خلالها وضع كيس الحمل بشكل دقيق.
  • قد يستخدم طبيبك طريقة أخرى من خلال فحص الدم لتحديد مستويات هرمون البروجسترون،لأن هذه  الهرمونات الموجودة أثناء الحمل،   إذا بدأت مستوياته منخفضة أو ظلت كما هي ولم يكن كيس الحمل موجود في الرحم، فمن المحتمل أن يكون الحمل خارج رحم الأم و مضاعفاته كثيرة.

كيف يتم علاج الحمل خارج عنق الرحم؟

بعد التعرف على أسباب الحمل خارق عنق الرحم وأعراضه, هناك طرق علاج عديدة يمكن اتباعها للحمل خارج الرحم، وذلك من أجل التخلص منه لأن بقاء البويضة المخصبة يشكل خطورة على المرأة، وتتمثل خطوات العلاج في الآتي: 

  • عوامل حدوث حمل خارج الرحم كثيرة لذلك من الضروري التعامل مع الوضع القائم بعد استقرار الحالة يعني من ذلك مراقبة الوضع بعناية  وأخذ الأدوية التي تساعد على إذابة البويضة المخصبة من تلقاء نفسها و تستقر الحالة.
  • من طرق العلاج معه هو الحصول على الدواء من خلال استشارة الطبيب و استخدام حقنة من دواء قوي يسمى الميثوتريكسات “تريسكال”, وهذا الدواء يمنع نمو الخلايا وبالتالي وقف نمو الحمل، وبالتالي ونزول البويضة على شكل كيس دموي خارج المهبل.
  • الجراحة – يتم  إجراء جراحة  تحت التخدير العام من خلال عمل ثقب المفتاح (تنظير البطن) وعمل فتحات صغيرة في البطن ويتم إدخال منظار وهو عبارة عن مجموعة من الأنابيب من خلالها يقوم بإزالة البويضة الملقحة والتخلص من الحمل الهاجر خارج الرحم.
  • تحدث إلى طبيبك وأخبره بحالتك فور الشعور بأي وضع غير مألوف لأن التأخير قد يزيد الأمر سوء، و يسبب مشاكل أخطر.

في الختام، بعد التعرف على الحمل خارج الرحم اسبابه واعراضه  وكيف يمكن التخلص منه وعلاجه، يمكن القول أنه  من الصعب عليكِ حدوث حمل نموذجي بعد ذلك مباشرةً ،

لذلك من الضروري التحدث للطبيب والانتظار ثلاث أشهر على الأقل حتى يتهيأ جسمك لاستقبال حمل جديد طبيعيا داخل الرحم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى