أمراض وعلاجات

الصحة النفسية في زمن التباعد الاجتماعي

الصحة النفسية

الصحة النفسية في زمن التباعد الاجتماعي بعد تفشى فيروس كورونا والظروف الاستثنائية التي مرت بها جميع البلاد فقد مر العالم بفترة من الزعر و القلق التي اثرت بالسلب علي الحالات الاجتماعية و النفسية لجميع الفئات العمرية

دعنا نأخذ نبذة عن فيرس كورونا المستجد (covid 19

 اصدرت منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم ( المدير العام )  فى يوم الأربعاء (11 مارس 2020 )  ان المنظمة التابعة للامم المتحدة تعتمد كوفيد 19 

وباء عالمى و جائحة يجب حماية جميع البلاد انفسها  حيث كانت وزارة الصحة  قلقة بسبب سرعه  إنتشار  الفيرس دليل علي خطر فكل اصابة حديثة  كانت تزيد الوضع سوء 


وأضافت ان  فيروس كورونا فيرس محوري له تأثيرات واجناس مختلفه للصحة . كما كشفت وزيرة الصحة المصرية اول اصابة بفيروس كورونا من متحور دلتا بلس منتصف يوليو 2021 و اثبتت

الدراسات أنه ليس الاشرس انما الاسرع انتشارا و أيضا اعراضه تشبه لاعراض البرد والاعراض لفيروس كورونا  الا انه يصيب شباب واطفال  بنسبه  اكبر ولحل أزمة انتشاره لابد من ارتداء كمامه والمحافظة علي التباعد 

كما اصدرت وزارة الصحة  بعض الإجراءات الاحترازية في ظل انتشار الفيرس للوقاية الصحية ومنها 

  • غسيل اليد بالماء والصابون بأستمرار لتعقيم اليدين 
  • وارتداء كمامة عند عدم وجود التباعد الجسدي و البدني الكافي 
  • التباعد من خلال مسافة امنه بين كل شخص واخر تصل الي 2 متر وعدم التقارب او ملامسة الاسطح 
  • البقاء بالمنزل والحجر الصحى اطول فترة ممكنه لعدم الاختلاط بالأخرين 
  • طلب الرعاية من متخصص عند الحاجة

يجب الاخذ بهذه إجراءات الوقائية و الالتزام بالحجر الصحى   (الوقاية خير من العلاج ) 

من اعراض فيرس كورونا كما اوضحت وزارة الصحة 

 الاعراض أكثر شيوع :

  • حمى 
  • كحة( سعال ) جافة 
  • ارهاق وألالم بالجسد 

الاعراض الاقل شيوع : 

الاعراض الخطرة 

يجب التوجهه الي اقرب مستفشي (الدكتور او العيادة ) 

  • ضيق التنفس 
  • ضغط في الصدر 
  • عدم القدرة علي الكلام وايضا الحركة 

توجهت وزارة الصحة بزيادة الوعى لدى أفراد الوطن ووضع توصيات لتعزيز الوعي الفكري و النفسي لدى المواطن كما اصدرت الحكومة لمواجهه الفيروس  في بعض الاوقات حظر حركة المواطنين

اثناء الحجر الصحى  والالزام بالبقاء المنزلي 

الصحة النفسية في زمن التباعد
الصحة النفسية في زمن التباعد


سننتقل الان الي تعريف الصحة النفسية  في زمن التباعد الاجتماعي

هي صحة خالية من التوتر والاضرابات بالإضافة لمستوي سلوكي وعاطفي في حالة جيدة وهي توازن بين متطلبات والانشطة الحياتية  لخلق نفسية مرنة

اولا : اسباب التأثير السلبي علي الصحة النفسية اثناء  كورونا 

ادى انتشار فيروس كورونا الي قلق واجهاد وخوف  وضغط نفسي كبير  علي كثير من الناس مما ادى الى تدخل علم النفس لوجود حلول سوف نطرحها فيما بعد لعدة  اسباب منها 

1. الظروف الاستثنائية و الاجراءات الاحترازية لفيرس كورونا  : 

حيث اصدرت منظمة الصحة العالمية كثير من الاجراءات الاحترازية و منها  الحجر الصحى التى ادى الى الجلوس لمدة اطول في المنازل والتباعد

الاجتماعي و الضغط التي شهدتها البلاد و التي اثر  سلبيا علي كل من الصحة النفسية والعقلية  

2. الخوف والقلق : 

الخوف والقلق
الخوف والقلق

زاد الخوف والقلق اثناء فترة فيرس كورونا مما اثر علي الحالة الصحية ونقص المناعة لعدة اسباب منها الخوف من الموت والمرض والعزل  الاجتماعي  وفقدان سبل العيش والعمل 

وايضا الشعور بالعجز الكامل في انقاذ الوضع والقلق من خطر تدهور الصحة العقلية والبدنية والنفسية اذا لم يجد ايا من الدعم النفسي  والخوف من الجديد والمجهول و مواجهه المخاطر التي قد يسبب الاضرابات والاكتئاب  

3.عدم توافر موارد كافية :

كانت جميع بلاد الوطن العربي والعالم تعاني من قلة الموارد التى أثر على الامن الوطني لعدة بلاد ومن هذه الموارد عدم وجود كمية كافية من الكمامات وانابيب الاكسجين وايضا شح في الموارد الاقتصادية للبلاد

4.عدم التواصل الكافي مع الاخرين :

الصحة النفسية في زمن التباعد
الصحة النفسية في زمن التباعد

تطبيق الحظر الصحي ادي الي تباعد التواصل الجسدي  بين المواطنين حيث لا نستطيع ان نلمس اي شئ او نصافح اونجلس  بعضنا بعضا مما ادي الي اللجوء الي مواقع التواصل الاجتماعى

والتعليم الاونلاين في مجال الدراسه والتعامل عن بعد في جميع مجالات الحياة  مما زاد الامر سوء في التعامل مع الاخرين وايضا ادي هذا الي كثير من الملل والاضرابات النفسية التي قد تصل الي الاكتئاب عند بعض الأفراد 

ثانيا : الفئات الاكثر تعرضا للتأثيرات النفسية :

يختلف كل فرد عن الاخر بالتأثر بالبيئة والاحداث المحيطة به فكان اكثر الافراد قلقا وخوفا من كوفيد 19 هم 1. اصحاب الامراض المزمنة 

2. كبار السن 

3.المتابعون الدائمون للاخبار 

4.الاطفال والمراهقون

 5.الاطباء والممرضين والجيش الابيض من يواجهون فيروس كورونا مباشرة 6. اصحاب الاضرابات النفسية من جميع الفئات العمرية


علي الشباب ان يقدموا خدمات للمجتمع و لهم  والتي لها أهمية كبيرة لتخطى تفشي الجائحة ومن هذة المساعدات تهدف الي تهدئت هذة الفئات  من المجتمع من خلال التواصل مع الخبراء 

ثالثا : بعض الحلول لمواجهه الازمات النفسية :

فى زمن التباعد الاجتماعى  و العزل   زاد البحث عن طرق  تعزيز  الحالة النفسية التي تدخل بها علماء النفس لتحسين الحالة النفسية و اليك بعض الاقتراحات  

 1.التأقلم : 

ففي هذه الفترة من الزمن  لابد من التأقلم مع الوضع الحالي  واخذ إجراءات احترازية والتباعد  حفاظا علي  الصحة العامة وايضا العناية بالصحة النفسية ومن اشكال التاقلم …التأقلم مع الفقد و التكيف مع الحزن والمواجهه للمخاوف  

 2.ممارسة الرياضة : 

ممارسة الالعاب الرياضية  بشكل عام تؤثر علي الصحة النفسية والصحة الجسدية للشخص المريض او السليم او المعافي من مرض وفي زمن التباعد الاجتماعي يمكن الممارسة  في المنزل عن طريق مشاهدة الفيديوهات 

3. الاكل الصحي :

healthy food
healthy food

لابد من الابتعاد عن الاكلات السريعة وكثرة اكل الخضروات والفاكهه وشرب كثير من الماء واعتداد الطعام الصحي  والكثير من تناول المشروبات الساخنة 

4.التواصل مع من تحبهم:

دائما تواصل و تقارب من اصدقائك و الأسرة واحباءك وتحسين العلاقات المرتبطة ب الأخرين  فهم مصدر دعم نفسي في زمن التباعد

وهناك الكثير من  الطرق للتواصل معهم والمشاركة  وتحديات عديدة وممارسة انشطة والعاب مختلفة معهم  

5.الابتعاد عن الاخبار ومصادر الطاقة السلبية :

في زمن الاشاعات يجب ان نتجاهل بعض الاشاعات والاخبار عن فيروس كورونا وان نخطي قدما عن هذه الاخبار و عدم التفكير بها كثير

فيجب ان نعمل ما بوسعنا في اخذ الاجراءات الاحترازية و ارتداء الكمامة وغسيل اليد بالماء والصابون والاهتمام بالتباعد 

وبالحديث عن الصحة النفسية  سوف نذكر أحمد البيقاوي (وهو يقدم و يتنج بودكاست ) في الحلقة 11 حيث كان يبحث و ينظم  هو وبهزاد الأخرس حلقة بشأن الصحة النفسية في غزة

وكيفية الوصول الي حلول كما قدم العديد من النصائح بالنسبة لحل موضوع الخوف والقلق . 


واخيرا يجب للسكان توخي الحذر واخد الموضوع محمل جد و عدم التهاون بالأجراءات الاحتذراية لتجنب العدوى

و يقول العلماء ان فيرس كورونا بدأ في الانحصار وان الوباء لن يطول الي عدة سنين ويجب ان لاتدع هذا يؤثر علي الصحة النفسية

او الوضع الاجتماعي  لك وتقبل الذات من احد اهم العوامل للتغلب علي اي حزن او خوف او قلق 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى