أمراض وعلاجات

علاج جرثومة المعدة نهائيا

نصائح للوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة

هل يمكن علاج جرثومة المعدة نهائيا, من الأسئله المهمة التي تشغل تفكير الكثير من الأفراد الذين يعانون من مشاكل المعدة والجهاز الهضمي.

وتتعدد الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذه الحالة المرضية التي يعاني منها أفراد عديدة على مستوى العالم دون أن يشعرون بذلك. 

وجرثومة المعدة هى نوع من البكتيريا الحلزونية التي تتواجد على جدار المعدة مسببة بعض الامراض،

وللتعرف على أسباب جرثومة المعدة وأعراضها والمضاعفات الناتجة عنها وأهم طرق العلاج، تابعوا معنا هذا المقال.

ما هي جرثومة المعدة؟

يقصد بجرثومة المعدة  الحلزونية helicobacter  pylori  :

  •  جرثومة المعدة أو ما يطلق عليها الحلزونية البوابية فهي عبارة عن نوع من أنواع البكتيريا التي تنمو و تعيش في الجهاز الهضمي، وتقوم بمهاجمة بطانة المعدة مسببة بعض الآلام ومن اسمها الحلزونية فأنها تشبه شكل حلزوني ملتوي .
  • وفي دراسة أجراها المركز القومي للبحوث أكد أن 60% من سكان العالم البالغين  مصابون بجرثومة المعدة، ورغم كونها غير ضارة بالشكل الكبير إلا أنها المسبب الأول لقرحة المعدة والامعاء الدقيقة.
  • أن شكلها الحلزوني يساعدها على اختراق بطانة المعدة حيث يحميها المخاط الموجود بالبطانة وبالتالي لا يكون هناك القدرة للخلايا المناعية الوصول إليها و مهاجمة هذه الجرثومة  والقضاء عليها وبالتالي تتمكن من البقاء على قيد الحياة و يزداد عددها مسببة التهاب المعدة، وبعض المشاكل المرتبطة بالجهاز الهضمي وسرطان المعدة.

أهم أسباب الإصابة بجرثومة المعدة

إن  هيليكوباكتر بيلوري أو جرثومة المعدة  لا يوجد سبب واضح للإصابة بها فقد يعاني العديد من الأطفال من مشكلة الإصابة بهذه البكتيريا دون أن يعوا ذلك،

ولكن هناك بعض العوامل التي تساعد على الإصابة وسرعة انتشار هذا الحلزون الملتوي،

ومن هذه الأسباب وأهمها ما يلي:

  • قد تنتقل هذه البكتيريا من شخص لأخر عن طريق الاتصال المباشر سواء من خلال اللعاب أو سوائل الجسم للأشخاص المصابين أو القيء أو البراز عند استخدام  حمام أخر مصاب به.
  • تنتشر البكتيريا الملوية نتيجة التغذية الغير سليمة أو اكل الطعام الملوث  أو الشراب الملوث دون غسله.
  • ظروف الحياة المزدحمة بيئة خصبة لانتشار ونمو هذه الجرثومة ، نتيجة لاختلاط العديد من الناس مع بعضهم البعض مما يساعد على انتشار العدوى.
  • هناك دراسة تؤكد أن أغلب من يعانون من جرثومة المعدة قد حصلوا عليها منذ طفولتهم, والذي ظلت معهم في الكبر.
  • قد يكون السبب وراء هيلكيوباكتر بيلوري هو المياه الغير نظيفة أو لالمصادر الغير موثوقة للمياه.
  • وفي عقود قديمة قد كان الأطباء يظنون أن السبب وراء قرحة المعدة  هو الإجهاد وتناول الأطعمة الغنية بالتوابل أو التدخين أو نمط الحياة السيء ولكن اكتشفوا بعد ذلك ، أن الجراثيم الموجودة في المعدة لدى عدد كبير من الناس  هي السبب وراء ذلك وتساعدها هذا العوامل الأخرى على إحداث التهاب في جدار المعدة.
  • تعتبر الدول النامية هي أكثر البؤر التي تنتشر فيها هذه الجرثومة، نظرا لأنها تفتقر المياه النظيفة أو شبكة الصرف الصحي الجيدة أو الطعام ويقوم هذا الوضع بالتأثير السلبي على أفراد مجتمعه وصحتهم.

أعراض الإصابة بجرثومة المعدة

قد لا يشعر الأفراد المصابون بجرثومة المعدة بأية أعراض، ولكن عند العدوى ووجود قرحة أو التهاب في جدار المعدة 

وتؤدي لهم هذه الأعراض  وبعض مشاكل صحية لهذه الحالات  ومنها:

  • الشعور بألم تتفاوت حدة شدته في  البطن ، ولا سيما إذا كانت المعدة فارغة من الطعام فعند تناول الطعام تقل حدة هذا الألم.
  • شعور بالغيثان و التقيؤ.
  • الإحساس بوجود حرقة في المعدة يصاحبها بعض النفخ في البطن.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم قد تصل إلى حمى.
  • فقر االدم.
  • صعوبة كبيرة  في البلع.
  • وتتسبب في فقدان في الوزن الغير مبرر.
  • فقدان أو قلة الشهية.
  • وجود دم  في البراز في الحالات المتقدمة بـ الإصابة.
  • لون البشرة الشاحب.
  • صعوبة في التنفس مع الإصابة بالدوار أو الاغماء.

المضاعفات الناتجة عن الإصابة بالبكتيريا الملوية

قد يؤدي الإصابة بجرثومة المعدة إلى  حدوث  التهاب في جدار المعدة وقد ينتج عن هذا الالتهاب أو القرحة العديد من المضاعفات وتتمثل في:

  • النزيف الداخلي ويحدث نتخة اختراق القرحة الأوعية الدموية مما ينتج عنه فقر الدم أو نقص عنصر الحديد في الدم.
  • التهاب الصفاق وهو عبارة عدوى تصيب الغشاء البريتوني (بطانة تجويف المعدة).
  • الانثقاب وذلك عندما تخترق القرحة جدار المعدة مسببة ثقب  بها.
  • الانسداد وهي الحالة التي تتسبب في حدوث ورم يؤدي إلى صعوبة سير الطعام ويؤدي عنه انسداد.
  • تشير بعض الأبحاث أن جرثومه المعدة المسببة لقرحة البطن من أهم الأسباب المؤدية لخطر احتمالية الإصابة بسرطان المعدة. 

تشخيص البكتيريا البوابية

علاج جرثومة المعدة
علاج جرثومة المعدة

إذا كنت تعاني من أعراض قرحة المعدة  من الضروري أن تخبر طبيبك بالتاريخ المرضى لك والأدوية التي تتناولها لأن هناك بعض الأدوية التي تسبب لك التهاب في جدار المعدة،

عادة ما يطلب منك الدكتور عدة فحوصات وتحاليل طبية للتأكد من وجود هذا الميكروب، ومن أهمها  ما يلي:

  • اختبار الدم  والبراز واللذان يساعدان على اكتشاف الميكروب.
  • اختبار تنفس اليوريا وهي عبارة عن سائل  تقوم بشربه ثم تتنفس في كيس ثم يقوم الطبيب بأرسله للمختبر لمعرفة هل أن مصاب أم لا خاصة أن البكتيريا الحلزونية تحول اليوريا في جسمك إلى ثاني ؟أكسي الكربون وقد يعلم  الطبيب من خلال معرفة المستوى الطبيعي للغاز في الجسم.
  • منظار المعدة الداخلي  وهو عبارة عن أنبوب مزود بكاميرا للنظر إلى داخل المعدة واكتشاف الجرثومة أو لأخذ عينة وتحليلها ومعرفة تواجدها من عدمه.

علاج جرثومة المعدة نهائيا

يمكن علاج بكتيريا الملوية والتخلص منها  نهائياً، خاصًة إذا لم تتسب لك الجرثومة بـأي مشاكل ولا جعلتك تتعرض للإصابة بسرطان المعدة فإن العلاج لا يقدمك لك شيء،

ولكن في الحالات التي تتفاقم معها الوضع ينصح بالبرنامج العلاجي التالي ومعرفة كيفية اتباعه:

  • ستحتاج إلى تناول نوعين من المضادات الحيوية مع دواء أخر لتقليل الحموضة، وتتضمن العلاجات  بالادوية المستخدمة في العلاج الثلاثي بشكل سريع وفعال و تكون كالأتي:
  • كلاريثروميسين.
  • مثبطات مضخة البروتون ، مثل بريفاسيد، إيزوميبرازول، أو أسيفيكس.
  • ميترونيدازول لمدة من 7 إلى 14 يوما.
  • أموكسيسيلين لمده من أسبوع  إلى أسبوعين.
  • بعد العلاج ستخضع لاختبار متابعة الجرثومة، من خلال تحليل الأنفاس أو البراز مرة أخرى، ولا يتبق سوى تكرار جرعة واحدة من المضاد الحيوي للقضاء نهائيا على الجرثومة .
  • تعد طرق العلاج بالطب البديل الفعال أو للعلاج بالأعشاب من الطرق المستخدمة  لعلاج المصابين ببكتيريا الأمعاء, مثل تناول زيت الليمون، و العسل و الخل والزنجبيل و الثوم وكلها مكونات طبيعية تقوم بتقوية جهاز المناعة ويستطيع أن يكتشف الجرثومة ويقضي عليها، خاصة إذا تم تناولها على الريق.

نصائح للوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة

نصائح للوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة

نقدم لكم أفضل النصائح لتجنب الإصابة بهذه البكتريا بشكل مجرب  التي تسبب العديد من الامراض والمشاكل الصحية, ومنها:

  • اغسل يديك قبل تناول الطعام وبعده.
  • ضرورة تجنب الطعام الذي يقدمه الأخرين دون غسل أيديهم.
  • تجنب الطعام أو شرب الماء  بصفة عامة الغير نظيف.
  • تجنب التعرض للإجهاد أو الأطعمة التي تحتوي على التوابل والبهارات.
  • الاقلاع عن التدخين وتغيير نمط الحياة اليومي نحو الأفضل.
  • تجنب المشاكل التي تسبب لك التوتر والقلق وتؤثر على حالتك النفسية.
  • اغسل يديك بعد الخروج من الحمام مباشرة .
  • وضرورة تحسين نظامك الغذائي، مع وضع حدود مسافة عند التعامل مع الأخرين.

وفي النهاية، يعد علاج جرثومة المعدة نهائيا سواء بالأدوية أو الأعشاب وسيلة ضرورية للحفاظ على جهازك الهضمي،

ولكن الوقاية خير من العلاج لذلك ينبغي اتباع الإجراءات الإحترازية والتي تقيك من خطر الإصابة بهذه الجرثومة.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى